شات اهل العرب

شات فلسطين،دردشة فلسطين،شات اهل فلسطين

شات اهل فلسطين ترحب بكم في كل وقت وتتمنى لكم قضاء اسعد الاوقات في غرف الدردشة

2017-2016 جميع الحقوق محفوظة لموقع اهل العرب DMCA.com Protection Status

معلومات عن فلسطين

تعد اللغة العربية لغتها الرسمية، وتعد عملة الدولار الأمريكي، والدينار الأردني، والشيكل الإسرائيلي عملتها الرسمية. يقع بجوارها كلٌّ من: الجمهورية السورية، وخليج العقبة، وصحراء سيناء التابعة لجمهورية مصر العربية، والمملكة الأردنية الهاشمية، والبحر الأبيض المتوسط. تنتمي لعدد من المنظمات الدولية؛ كالصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، وجامعة الدول العربية، وصندوق النقد العربي، والمصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا، ومنظمة التعاون الإسلامي. تشتهر فلسطين بأحداث مهمة جداً وقعت فيها على مر العصور التاريخية منها: قبل ثلاثة آلاف عام خضعت للحكم الكنعاني؛ حيث استقر الكنعانيون في أرضها بعد هجرتهم إليها من شبه الجزيرة العربية. في القرن السادس عشر قبل الميلاد احتلها الفرعونيون المصريون القدماء، وأثناء حكمهم تعرضت إلى غزو الخابيروا العبرانيين. في عام 323ق.م استولى عليها بطليموس، وضمها إلى مصر، وفي عام 63ق.م خضعت لحكم الرومان. في عام 1187م وقعت فيها معركة حطين بين الجيوش الإسلامية بقيادة صلاح الدين الأيوبي والفرنجة الذين احتلوها لمدة خمسة قرون، وانتصر المسلمون فيها. في عام 1244م تعرضت للغزو المغولي، ثم خضعت إلى حكم المماليك في مصر والشام. في عام 1917م وقعت في أيدي الاحتلال البريطاني، وانسحب منها في عام 1948م بعد إعلانها عن قيام ما يعرف بدولة إسرائيل على أرضها التي ما زال يحتلها حتى اليوم. توجد فيها العديد من التضاريس المتنوعة؛ كالأغوار، والسهول؛ الزراعية كسهل مرج بن عامر، والجبال؛ كجبل جرزيم، والبحيرات كبحيرة طبريا، والصحاري كصحراء النقب، والأنهار كنهر الأردن، والأودية كوادي عربة، والسهول الساحلية كسهل عكا، والبحار كالبحر الميت. يبلغ عدد سكانها 4.680.000 نسمة وذلك حسب إحصائيات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني لمنتصف عام 2015م، ويعمل سكانها في قطاع الصناعة؛ كصناعة الزجاج، والقطن، والخزف، والصابون، والنسيج، وقطاع الزراعة؛ كإنتاج وتصدير الورد والنخيل، وقطاع السياحة لضمها عدداً وفيراً من المعالم التاريخية والسياحية؛ كقبة الصخرة، وكنيسة المهد، وقصر هشام بن عبد الملك، وجبل الفرديس، وسبسطية. تقسم أراضي فلسطين بسبب الاحتلال إلى ثلاثة أقسام؛ الضفة الغربية، وقطاع غزة، والأراضي المحتلة. تعتبر أرض الديانات السماوية الثلاث؛ اليهودية، والمسيحية، والإسلامية. تعد محافظة الخليل، وجنين، وطولكرم، والقدس، ودير البلح، وشمال غزة، وخان يونس، وبيت لحم، وغزة، ونابلس، ورام الله، وأريحا، وطوباس، وسلفيت، ورفح محافظاتها الإدارية. تضم أقدم المدن في العالم؛ وهي: مدينة أريحا التي يعود تاريخها إلى ما يزيد عن 10.000عام قبل الميلاد، وتقع في الجهة الغربية من نهر الأردن الذي يفصل بين دولتي فلسطين والأردن، وتعتبر من المدن الأولى التي سكنتها المجتمعات البشرية، كما تتسم بأنها أخفض بقعة على مستوى العالم. تتسم بنخبة من الشعراء الذين ينتمون لها كـ: الشاعر محمود درويش: ولد في عام 1941م، وأصدر الكثير من المؤلفات؛ كأنا الموقع أدناه، وخطب الدكتاتور الموزونة، ولا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي، وأقول لكم، وآن لي أن أعود، وأثر الفراشة. الشاعر سميح القاسم: ولد في العام 1939م، وأصدرله أكثر من ستون كتاباً في المسرح والقصة والشعر والترجمة، وحصل على العديد من الجوائز كجائزة البابطين، وجائزة الشعر الفلسطينية، ووسام القدس للثقافة

مدن فلسطين المحتلة

مدينة الناصرة

تقع مدينة الناصرة في منطقة الجليل الأدنى على دائرة عرض 32.70194 درجة شمال خط الاستواء، وعلى خط طول 35.30333 درجة شرق خط جرينتش، وتبلغ مساحة أراضيها 14كم²، وتلقب باسم عروس الجليل، وتتميز بمناخ متوسطي؛ جاف وحار في فصل الصيف، وبارد وكثير الأمطار في فصل الشتاء، ولها توأمة مع عدة مدن؛ كمدينة لاهاي، وفلورنسا، وألبا يوليا. يعتمد اقتصاد مدينة الناصرة على قطاع إنتاج الصابون والزيت والطحينة، وقطاع الزراعة؛ كزراعة الأشجار والخضار، وقطاع التجارة الذي يعتمد على الصباغة، والحدادة، والدباغة، والخياطة، والسجاد، والنحاس، والخشب المحفور، وقطاع السياحة؛ لضمها العديد من المعالم السياحية؛ كالمسكوبية المشيدة في عام 1904م، وكنيسة البشارة للاتين، والجامع الأبيض الذي يعد أول المساجد التي شيدت فيها، ومقام الشيخ عامر المشيد في عام 1911م

مدينة حيفا

تقع مدينة حيفا على الشاطئ الجنوبي لخليج مدينة عكا على دائرة عرض 32.49 درجة شمال خط الاستواء، وعلى خط طول 35 شرق خط جرينتش، وتبلغ مساحة أراضيها 63.67 كم²، أسسها الكنعانيون في القرن الرابع عشر قبل الميلاد، وتضم العديد من الأحياء؛ كمحطة الكرمل، ووادي الجمال، والكبابير، ووادي النسناس. يعتمد اقتصادها على قطاع الزراعة؛ كزراعة الخضروات، والشعير، والعدس، واللوزيات، والحمضيات، والقمح، والزيتون، والميناء، وقطاع السياحة؛ لضمها العديد من المعالم السياحية؛ كمسجد الاستقلال العثماني، ودير الكرمل، وحي الألمانية، وكنيسة القديس يوحنا، ومعبد حيفا

مدينة طبريا

أسس الإمبراطور الروماني هيرودس مدينة طبريا في العام عشرين للميلاد، وتقع جغرافياً في الجهة الشمالية الشرقية من فلسطين، وتبلغ مساحة أراضيها 3.861 ميل مربع.

مدينة عسقلان

أسس الشعب الكنعاني مدينة عسقلان في عام 3000ق.م، وتقع جغرافياً على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وتبلغ مساحة أراضيها 47.788 كم²

مدينة القدس

مدينة القدس هي عاصمة فلسطين المحتلة، أسسها الكنعانيون قبل ثلاثة آلاف عام قبل الميلاد، وتقع في الجهة الشرقية من البحر الأبيض المتوسط على خط عرض 31.76667 درجة شمال خط الاستواء، وعلى خط طول 35.25 درجة شرق خط جرينتش، وتبلغ مساحة أراضيها 125.156كم²، وترتفع عن مستوى البحر 754م، ويطلق عليها لقب مدينة السلام، وزهرة المدائن، وأولى القبلتين. تضم المدينة العديد من القرى؛ كقرية أبو غوش، وعين نقوبا، ودير الشيخ، وبيت محسير، وعين رافة، وجرش، وخربة العمور، واللوز، كما عرفت على مر التاريخ بعدة أسماء؛ منها: أورسالم في رسائل تل العمارنة المصرية. بيت المقدس أيام الحكم الإسلامي لها. يبوس نسبة إلى اليبوسيون الكنعانيين. أورشليم في الكتاب المقدس

تضاريس دولة فلسطين

الجبال: ومن أشهر جبال فلسطين سلسة الجبال الوسطى والتي تمتدّ في مناطق رام الله، والقدس، وبيت لحم، والخليل. السهول: ومنها السهل الساحلي المحاذي للبحر الأبيض المتوسّط، والسهول الداخلية مثل سهل جنين. الصحاري: مثل صحراء النقب في جنوب فلسطين. الأغوار: مثل غور الأردن، والأغوار الشماليّة في طوباس.

تاريخ فلسطين مع الاحتلال والاستعمار

شكّل الاستعمار جزءاً هامّاً من تاريخ فلسطين، حيث توافد عليها المحتلون منذ أقدم العصور؛ وذلك لأهميتها الجغرافيّة والمناخيّة، حيث رزحت فلسطين تحت نير الاستعمار البريطاني، والذي انتهى عام 1947، والذي سهل هجرة اليهود إليها ، وقيام نكبة عام 1948، حيث قامت الحركة الصهيونية بتهيئة الأجواء المناسبة من أجل احتلال فلسطين، وإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين، فارتكب الإسرائيليون عدداً من المجازر بحق الفلسطينيين أصحاب الأرض. لا زال الاحتلال الإسرائيلي ينكل بشعب فلسطين إلى يومنا هذا، وقد قامت العديد من الثورات والانتفاضات في فلسطين، ومن أبرزها الانتفاضة الأولى عام 1997، والانتفاضة الثانية 2000 أو ما تعرف بانتفاضة الأقصى، والانتفاضة الثالثة عام 2015 ولا زالت مستمرة حتى وقتنا الحاضر وسميت بانتفاضة القدس أو انتفاضة السكاكين؛ وذلك لأنّ السكين كان السلاح الذي يستخدمه الشباب الفلسطيني في وجه المحتل الإسرائيلي، وقد شنّ الاحتلال الإسرائيلي عدة حروب على المقاومة الفلسطينية في قطاع غزّة، ومن أبرزها حروب عام 2008 و 2010 والتي راح ضحيتها أعداد كبيرة من الشهداء، وخلفت دماراً واسعاً في القطاع الذي لا زال محاصراً

أهمية أرض فلسطين الدينية

تتابعت الأديان على أرض فلسطين منذ خلقها الله ولكن الدين الذي ساد فيها أطول مدة زمنية عن غيره هو الدين الاسلامي ومن رموزه بيت المقدس الذي يدّعي اليهود وجود هيكل سليمان تحته؛ اذ ورد حديث عن الرسول وتم ذكره في الصحيحين أنّ أبي ذر سأل رسول الله أيّ مسجد بني أوّل؟ قال نبي الله إنّه المسجد الحرام فقال أبي ذر ثم ماذا؟ قال النبي عليه السلام المسجد الأقصى -وهو الذي سرى منه إلى السماوات العلا في ليلة الإسراء والمعراج- فسأل أبي ذر وكم بينهما قال الرسول بينهما أربعون عاماً، المسجد المحرم بنته الملائكة وقيل إنّ المسجد الأقصى أيضا بنته الملائكة. طرأ على كلا المسجدين عدّة انهيارات وإصلاحات حدثت على أيدي الرّسل والأنبياء ومن بعدهم، وقام سيدنا سليمان عليه السلام برفع أعمدة المسجد الأقصى، مع العلم أنّ عملية رفع الأعمدة تعني إعادة ترميم المسجد وليس بناؤه من العدم، وبعد إعادة رفع الأعمدة للأقصى طلب نبي الله سليمان ثلاث طلبات: حكماً، وأن يمدّه الله بملك لا يملكه أحد من بعده، والثالثة أنّ من يصلّي بهذا المسجد يعود كما ولدته أمّه أي تغفر ذنوبه، وقال الرسول محمد عليه السلام أن نبي الله سليمان أعطي اثنتين وأسأل الله أن يكون قد أعطي الثالثة، غير أن سليمان بن داود عليه السلام بنى عدة هياكل بعدّة أماكن؛ اذ إنّ الهيكل هو مكان للعبادة، كما نسميه نحن المسلمون بالمسجد، إذاً من هذا يتبيّن أنّ كلّ ما قاله اليهود هو حُجة باطلة ليس لها أساس من الصّحة، ولا يمكن وجود بناء آخر تحت المسجد الأقصى لا هو هيكل سليمان ولا غيره. ادّعاءات اليهود للمطالبة بالعودة إلى فلسطين ليس لهم أي وجه حق بها، وهم يعلمون هذا؛ إذ وردت هذه الحقائق في مخطوطات البحر الميت أو ما تعرف بمخطوطات قمران، التي كتبها جماعة متدينة من الدين الاسرائيلي، وعندما وجدت وضعت في المسجد الأقصى؛ حيث احتله اليهود وأخفو هذه المخطوطات، والهدف الحقيقي من كلّ هذا هو هدم المسجد الأقصى وبناء مكانه هيكل يسمّونه هيكل سليمان